الذبحة الصدرية الصامتة

الذبحة الصدرية الصامتة لا تختلف في تعريفها لأي شيء من الذبحة الصدرية التي تعتبر نتيجة فشل الدم في حمل الأكسجين من القلب إلى باقي الجسم.

لكن ما يميز الذبحة الصدرية الصامتة ويجعلها أخطر من الذبحة الصدرية المعروفة أن الإصابة بها لا تصاحبها أي أعراض للمرض.

وأولئك الذين هم أكثر عرضة للإصابة بالذبحة الصدرية الصامتة هم أولئك الذين يعانون من مرض السكري ، وكثير من كبار السن قد يكونون أكثر عرضة للإصابة به من غيرهم.

والسبب في تسمية الذبحة الصدرية الصامتة بهذا الاسم أن المصاب بها لا يشكو من أي ألم ، وأنها تحدث فجأة دون أي مقدمة ، ولا يشكو المريض إلا من ضيق في التنفس ونسبة العرق فقط.

نوبة قلبية

أما الذبحة الصدرية العادية فهي مصحوبة بالعديد من الأعراض والآلام التي تجعل المريض ينتبه لها مبكرا مما يساعد على إنقاذها بشكل أسرع وعلاجها قبل ظهور أي عوامل خطر أخرى.

الذبحة الصدرية العادية هي شعور الشخص ببعض الألم والضيق في منطقة الصدر ، والذي ينتج عن عدم عمل القلب بشكل طبيعي ، مما يتسبب في ضعف إمداد الدم الذي يحمل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم.

أعراض الذبحة الصدرية

هذه الأعراض المصاحبة للذبحة الصدرية ، يمكن أن يشعر بها الإنسان كلها ، كما أنه من الممكن أن يشعر ببعض هذه الأعراض فقط ، ولا يوجد فرق في الأعراض بين الذكر أو الأنثى.

ومع ذلك ، فمن الممكن أن تصاب المرأة ببعض التعب والإرهاق العام ، والأعراض المصاحبة للذبحة الصدرية ، والأعراض التي تصاحب النوبات القلبية ، متشابهة جدًا ، ولا تظهر هذه الأعراض إذا كانت الذبحة الصدرية صامتة ، ومن بين هذه الأعراض المصاحبة الذبحة الصدرية هي كالتالي:

  • الشعور بضيق في الصدر وثقل كبير في التنفس ، وشعور بضيق في التنفس ، وهو من أهم أعراض هذه الذبحة الصدرية.
  • الشعور برغبة متكررة في القيء والغثيان ، وكذلك من أعراض بعض الدوخة المفاجئة والدوار المستمر ، وكذلك التعب العام وعدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية ، والصقور بنسبة العرق إلى المعدل الطبيعي.

أسباب الذبحة الصدرية

هناك العديد من الأسباب التي ساعدت بشكل كبير في حدوث الذبحة الصدرية سواء كانت صامتة أو مصحوبة بألم ، ومن أهمها ما يلي:

  • قلة وصول الدم الغني بالأكسجين إلى عضلة القلب وأعضاء الجسم.
  • تعرض الشخص للكثير من الضغوط العصبية والنفسية ، وهبوط مفاجئ في درجة حرارة الجسم الطبيعية ، وكذلك تناول كميات كبيرة من الدهون في الطعام ، مما قد يتسبب في تضييق الشرايين التي تعمل على إمداد القلب بالدم.
  • التعرض المستمر لجميع عوامل القلق والتوتر بشكل مستمر ، وتناول كميات من المشروبات الكحولية ، والتدخين حتى لو كان سلبيًا ، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الشريان التاجي هم أكثر عرضة لذلك.
  • يعد ارتفاع ضغط الدم في الجسم ونسبة الكوليسترول لدى الصقر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الذبحة الصدرية وقلة نشاط الشخص والخمول والكسل بشكل دائم ومرض السكري والسمنة.

عوامل الخطر للذبحة الصدرية

هناك بعض العوامل التي إذا توفرت في الإنسان كانت السبب الرئيسي للذبحة الصدرية ، وتنقسم هذه العوامل إلى نوعين ، النوع الأول ، العادات اليومية الخاطئة ، والنوع الثاني الأمراض المزمنة ، وهي بالتفصيل على النحو التالي :

1- العادات اليومية الخاطئة

يمكننا أن نضع فوق التدخين وشرب كميات كبيرة من الكحول ، والتعرض للإجهاد ، والقلق ، والضغط النفسي والعصبي ، والخمول ، وممارسة بعض الرياضات البسيطة ، والكسل والخمول الدائم.

2- الأمراض المزمنة

ارتفاع ضغط الدم ، ومعدل الكوليسترول لدى الصقر فوق المعدل الطبيعي في الدم ، والإصابة بالسمنة ، وكذلك مرض السكري ، كل هذه الأمراض المزمنة تجعل الصقر لديه فرصة للإصابة بالذبحة الصدرية.

كيفية الكشف عن الذبحة الصدرية

هناك العديد من الطرق والأمور الطبية التي يمكن من خلالها الكشف عما إذا كان الشخص قد أصيب بالذبحة الصدرية أم لا ، كما يمكن استخدامها للتحقق من صحة الشخص على النحو التالي:

1- مخطط كهربية القلب

وهو ما يكشف عمليات الانقباض والانبساط التي تحدث للقلب ، وقد حدثت تغيرات كثيرة عن شكله الطبيعي إذا كان الشخص مصابًا بالذبحة الصدرية وقت تقلص عضلة القلب.

2- مخطط صدى القلب

إنه رسم القلب الطبيعي الذي يتم إجراؤه أثناء قيام الشخص ببعض المجهود ، لتظهر في هذا المخطط الأماكن التي قد لا يصل إليها الدم الغني بالأكسجين بشكل طبيعي.

3- تصوير الأوعية التاجية

تُعرف علميًا باسم القسطرة ، وفيها يقوم الطبيب بحقن الجسم بكثافة من مناطق الساق ، وتكشف المادة عن أي مكان تسد فيه شرايين القلب.

4- مسح الشريان التاجي

مسح للشرايين التاجية عن طريق التصوير المقطعي ، والذي يتم بفحص الأوعية الدموية الجانبية ، وبجانبه يتم فحص الشريان التاجي.

5- التصوير الومضاني لعضلة القلب

التصوير الومضاني للثاليوم لعضلة القلب والجهد الذي بُذل ، والذي يوضح للطبيب الكميات التي يتم ضخها من الدم سواء من القلب أو من القلب ، ووقت ممارسة بعض الجهد يجب أن يتم حتى لو كان بعض الشيء.

الوقاية من الذبحة الصدرية

  • يعد التوقف عن التدخين أو التواجد في مكان يساعد على التدخين السلبي من أهم الأمور في الوقاية من الذبحة الصدرية ، وكذلك الإقلاع عن شرب الكحول بسرعة ، كما نتجنب ارتفاع مستوى السكر في الدم عن المعدل الطبيعي.
  • كما يجب الحرص على أن لا يرتفع مستوى الكوليسترول في الدم عن المعدل الطبيعي ، وكذلك معدل ارتفاع ضغط الدم ، لذلك من الضروري إذا كان الشخص يعاني من مرض السكري أو الضغط أو الكوليسترول أن يأخذ علاجه بشكل دائم.
  • تناول كميات جيدة من الفيتامينات والعمل على تقليل الدهون والصقر نسبة الخضار والفواكه في طعامه ، ومراقبة وزنه بشكل دائم واتباع أحد الأنظمة الغذائية المتميزة.
  • من الجيد أن يقوم الإنسان ببعض التمارين بشكل يومي بشرط ألا تؤدي إلى إرهاق جسدي ، ومن الجيد أن يستمر الشخص في متابعة أحد الأطباء المعالجين له باستمرار حتى يطمئن على صحته.

علاج الذبحة الصدرية بالأعشاب

هناك ثلاثة أنواع من الأعشاب أثبت علماء الطب البديل أو العلاجات العشبية فعاليتها في علاج الذبحة الصدرية ، ويعتمد ذلك على تناول الشخص لها أو شربها كمشروبات ساخنة بعد غليها في الماء ، مثل الشاي ، على النحو التالي:

  • البقدونس: يمكن تناوله بمفرده أو إضافته إلى السلطة ، أو يمكن غليه بالماء الساخن وشربه أو إضافته مع الشاي مثل النعناع ، ويفضل القيام بذلك بشكل يومي.
  • الريحان: يمكن تناوله بمفرده أو إضافته إلى السلطة ، أو يمكن غليه بالماء الساخن وشربه أو إضافته مع الشاي مثل النعناع ، ويفضل القيام بذلك بشكل يومي وخاصة في أوقات الصباح قبل الأكل.
  • الزعرور: يفضل تناوله بشكل يومي ، لأنه يعمل على علاج مشاكل ضغط الدم ، وكذلك مشاكل القلب ، وخاصة الذبحة الصدرية.

علاج الذبحة الصدرية بالحجامة

الحجامة علاج طبيعي فعال أثبت نجاحه في العديد من الأمور الطبية ولكن يجب إجراؤه تحت إشراف مكان متخصص والتأكد من نظافة الجهاز لعدم ظهور أي إصابة.

وساعد في علاج الذبحة الصدرية إذا كان السبب الرئيسي لها هو دهون الصقور والكوليسترول في الدم. عندما تكون الحجامة مخططة فإنها تنتج ما يعرف بأكسيد النيتريك ويساعد خروجها في تمدد الشرايين بشكل كبير.

الذبحة الصدرية في مصر

من أفضل وأهم العلاجات الطبية التي يمكن الاعتماد عليها في مصر لعلاج الذبحة الصدرية بأنواعها النترات والأسبرين بالإضافة إلى التيكاجريلور والكلوبيدوجريل والبراسوجريل.

ملخص الموضوع في 7 نقاط

  • تعتبر الذبحة الصدرية الصامتة أكثر خطورة بسبب عدم ظهور أعراض.
  • الذبحة الصدرية الصامتة شائعة بين مرضى السكر وكبار السن.
  • الذبحة الصدرية الصامتة مصحوبة بتعرق شديد وصعوبة في التنفس فقط.
  • أعراض الذبحة الصدرية هي نفس أعراض النوبة القلبية.
  • أهم أسباب الذبحة الصدرية هو فشل الدم في حمل الأكسجين إلى عضلة القلب ومنها إلى باقي أعضاء الجسم بشكل طبيعي.
  • يعد التوقف عن التدخين وشرب الكحوليات وممارسة الرياضة من العوامل التي تمنع الذبحة الصدرية.
  • تعتبر النترات والأسبرين وتيكاجريلور وكلوبيدوجريل وبرازوجريل علاجات فعالة للذبحة الصدرية في مصر.