USB (الناقل التسلسلي العالمي) هو الاتصال الأكثر شيوعًا لتوصيل الكمبيوتر بأجهزة مثل الكاميرات الرقمية والطابعات والماسحات الضوئية ومحركات الأقراص الصلبة الخارجية، وهذا الاتصال متوافق مع معظم الأنظمة، كما أن الأجهزة التي تتصل عبر منافذ USB يسهل توصيلها وقطع الاتصال، مما يعني أنه من الممكن إضافة أجهزة USB وإزالتها دون الحاجة إلى إعادة تشغيل الكمبيوتر. §

بروتوكولات USB

كما هو الحال مع جميع الأجهزة والمعدات الإلكترونية، تطورت منافذ USB بمرور الوقت لمواكبة الطلبات المتزايدة للصناعة والمستخدمين، وتحسنت سرعة نقل البيانات والتيار الكهربائي، وأصبحت أيضًا المزيد من الخدمات. للمستخدمين.

  1. USB 1.x تم الإعلان عن USB 1.0 في عام 1996، لكن البداية الحقيقية لمنافذ USB تعود إلى عام 1998 بإصدار نسخة جديدة ومحسنة تسمى USB 1.1، لكن استخدامات هذه الإصدارات اقتصرت على نوعين فقط من المقابس، وهي USB-A و USB-B، ووفقًا للمعايير الحديثة، فإن هذه الإصدارات بدائية. من غير المحتمل أن تكون أجهزة أو كبلات USB 1.x موجودة في الأجهزة الإلكترونية الحالية.
  2. USB 2.0 بدأ هذا الإصدار في الظهور في عام 2000، ويقدم سرعات نقل ممتازة ودعمًا لمزيد من أنواع المنافذ، كما تضمن الإصدار الجديد إضافة دعم USB OTG (On-The-Go)، والذي يسمح لجهازين بمنفذ USB إلى الاتصال مباشرة كلوحة مفاتيح USB. قياسي على هواتف Android عن طريق التبديل الخاص. على الرغم من تقديم الإصدار، إلا أنه لا يزال يستخدم في لوحات المفاتيح في الوقت الحالي.
  3. USB 3.x تم إصدار USB 3.0 في عام 2008، بميزات متقدمة مقارنة بالإصدار السابق، حيث قدم سرعة نقل أعلى بكثير من USB 2.0، وتم إصدار إصدارات محدثة منه، وهي USB 3.1 و USB 3.2. يتميز هذا الإصدار بسهولة عن باقي الإصدارات من خلال اللون الأزرق المميز على المقبس أو رمز البرق عليه. تستخدم المنافذ التي تدعم هذا الإصدار محركات أقراص صلبة خارجية متعددة للاستفادة من سرعة نقل البيانات العالية للمقبس. §

معايير منفذ USB

  • USB Type-A هذا النوع شائع جدًا في جميع أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة المستخدمة حاليًا، بالإضافة إلى أجهزة التلفزيون ووحدات التحكم في الألعاب ومشغلات الوسائط. يعمل هذا المقبس على جميع إصدارات USB القديمة والجديدة، مع اختلاف في نقل البيانات وسرعة القراءة.
  • USB Type-B يستخدم هذا النوع من المقابس بشكل متكرر لتوصيل الطابعات ومحركات الأقراص الصلبة الخارجية بأجهزة الكمبيوتر. يحتوي هذا النوع على تصميمين يختلفان اعتمادًا على نوع USB المستخدم، أحدهما للإصدارات الأقدم، بينما الآخر مخصص للاستخدام مع USB 3.0 والمواصفات الأحدث.
  • USB Mini-B تُستخدم هذه المنافذ في الأجهزة الإلكترونية المحمولة مثل الكاميرات الرقمية ومشغلات MP3 وبعض الهواتف المحمولة وسرعات USB 1.1 و 2.0 فقط.
  • USB Micro-B يوجد هذا النوع في العديد من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام Android ومحركات الأقراص الصلبة الخارجية.
  • USB Type-C هذا النوع من المكونات صغير، مما يجعله خيارًا مثاليًا للأجهزة المحمولة والأجهزة اللوحية الرقيقة والمضغوطة.
  • Lightning Connector متوفر حصريًا على أجهزة Apple، أقوم بشحن أجهزة iPhone وأتصل بأجهزة الكمبيوتر. تم إصدار مقبس Lightning في عام 2012 مع وصول iPhone 5، وبعد فترة وجيزة من iPad 4، وهو أيضًا المقبس الرسمي والفريد لتوصيل هذه الأجهزة بأجهزة أخرى مثل الكمبيوتر المحمول. على الرغم من أن بعض الأجهزة مثل iPad Pro 2021 بدأت في استخدام USB-C بدلاً من Lightning، لا تزال Apple تعتمد على هذا المقبس لأجهزة iPhone الحديثة مع توفير محولات لبقية أنواع USB. §

الأجهزة التي تستخدم منافذ USB

  • الكاميرات نستخدم كبلات USB لنقل الصور ومقاطع الفيديو من الكاميرا إلى الكمبيوتر.
  • محرك أقراص خارجي يتم توصيل معظم محركات الأقراص الصلبة الخارجية الحديثة بجهاز كمبيوتر من خلال اتصال USB.
  • الماوس ولوحة المفاتيح على الرغم من انتشار الأنواع اللاسلكية في هذه الأجهزة، إلا أن النوع السلكي أفضل لأنه يستجيب بشكل أسرع للنقرات ويتجنب مشكلات الاتصال في الأجهزة اللاسلكية.
  • الأجهزة المحمولة تستخدم منافذ USB لشحن بطاريات هذه الأجهزة ونقل الملفات بين الذاكرة الداخلية للجهاز وسطح المكتب أو أجهزة الكمبيوتر.

بالإضافة إلى هذه الأجهزة، تتوفر هذه المقابس في الطابعات وكاميرات الويب والميكروفونات. §