الشكل الصحيح للختان للذكور

الشكل الصحيح لختان الذكور للمواليد يتحدد بقطعة الجلد الخارجية التي تلصق برأس قضيب المولود ، وفي حالة تمدد الذكر فهذا يعني أن هناك خطأ ويجب معرفة هل الختان الذي تم كان صحيحا أم لا.

بما أن الختان من العمليات الجراحية البسيطة التي يتم إجراؤها لحديثي الولادة خلال الأسبوع الأول على الأكثر من عمر المولود ، فهناك مجموعة من العلامات التي تدل على أن عملية ختان الذكور صحيحة وأنها قد تتعافى دون أي مشاكل ، حيث يتبع:

  • من المعلوم أنه بعد ختان المولود يحدث نزيف ، لكن بعد 24 ساعة يجب أن يتوقف ، ولا يزيد قطر الدم عن بوصة واحدة.
  • من علامات الختان الصحيح أيضًا انخفاض مستوى الانتفاخ بعد العملية برفع قضيب المولود حتى يقل التورم ويبدأ العضو في الشفاء ، وعندما يحدث العكس مع الصقر المنتفخ فهو من الضروري الذهاب إلى الطبيب لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • عند تحميم المولود الذكر بعد الختان بماء دافئ يتم فرك منطقة القضيب بطلاء خاص ولا يتم إزالة الشاش الملتصق به يسقط من تلقاء نفسه أما إذا لم يسقط خلال تلك الفترة ويتم ملاحظة بضع قطرات من الدم مع وجود قطعة من الجلد ملتصقة برأس القضيب ، فهذا يدل على وجود خطأ ما وضرورة الذهاب إلى الطبيب.

أهم الأعراض بعد ختان الذكور

بعد تحديد الشكل الصحيح لختان الذكور بعد العملية لا بد من التعرف على الأعراض التي تحدث بعد هذه الجراحة للتأكد من أن العملية تمت في شكلها الصحيح أم لا ، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • بعد الانتهاء من ختان الطفل الذكر يلاحظ أن مكان العملية محمر أو بنفسجي اللون وهذا طبيعي ولا داعي للقلق لأن رأس القضيب مغطى بغشاء مخاطي و هذا هو ما يتم إزالته وعند إجراء الجراحة يظهر الجزء الأكثر قتامة بداخله.
  • كما تظهر بقع بيضاء أو صفراء في اليومين الأولين بعد العملية ، وبعدة أيام يتحول لون الجلد إلى اللون الأخضر أو ​​الأصفر ، وهذه علامات على شفاء جزء الختان.
  • قد يتقلص قضيب المولود بعد العملية ، لكن هذا أمر طبيعي لأن الجلد يصبح رخوًا ويعود إلى وضعه الطبيعي ، لذلك لا داعي للقلق.
  • قد يحدث نزيف قطرات الدم لمدة تصل إلى 24 ساعة ، لكنها تتوقف بشكل طبيعي.
  • يحدث التورم أيضًا في أسفل وخلف قضيب المولود على شكل فقاعة ، وهذا سيختفي من 7-14 يومًا.

الحالات التي تتطلب مراجعة الطبيب بعد ختان الذكور

بعد إجراء ختان الذكور ، هناك مضاعفات قد تحدث في بعض الحالات ، ومن ثم لا بد من مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراء المناسب لمثل هذه الحالات ، ومنها ما يلي:

  • تكون درجة حرارة الطفل الذكر أعلى من المعتاد ، وقد تؤدي إلى الإصابة بالحمى.
  • فالكون اصفرار مستمر لمنطقة القضيب بعد العملية لاكثر من 7 ايام.
  • زاد اللون الأحمر في مكان العملية لأكثر من 5 أيام.
  • عدم القدرة على التبول ، عند ملاحظة أن حفاضات المولود الجديد لا تمتلئ بالبول كالمعتاد.
  • وجود سائل مصفر في مكان العملية.
  • مع ملاحظة أن المولود يتقيأ مع توقفه عن الرضاعة.
  • يمكن ملاحظة علامات احمرار في البطن والقدمين.

أهمية الختان الصحيح للذكور

الشكل الصحيح لختان الذكور دليل على الأهمية الصحية للختان وفوائده ككل ، وذلك على النحو التالي:

  • إن الختان الصحيح للذكور يقيهم من مخاطر الإصابة بسرطان القضيب ، كما أن زوجات هؤلاء الذكور يعانون من سرطان عنق الرحم أقل.
  • ومن فوائد ختان الذكور أيضًا الحماية والوقاية من أمراض ومشاكل القضيب ، حيث يصعب على من لا يقوم بهذه الجراحة إعادة القلفة أو الحشفة إلى رأس منطقة القضيب ، مع التسبب في التهابات في القضيب. هذه المنطقة.
  • التقليل من التعرض لأي عدوى بكتيرية أو فيروسية تنتقل عن طريق العلاقة الحميمة وهذا يشمل فيروس نقص المناعة البشرية ولكن هذا لا يمنع تبني ممارسات آمنة للوقاية من أي عدوى.
  • التقليل من التهابات المسالك البولية والتي تؤثر بمرور الوقت على الإصابة بأمراض الكلى.
  • من فوائد وأهمية الختان السليم للذكور سهولة تنظيف العضو الذكري وغسله بشكل صحيح.

ملخص الموضوع في 4 نقاط

  • يتم تحديد الشكل الصحيح لختان الذكور بناءً على العلامات التي تحدث بعد العملية والتي تؤثر على نجاح أو فشل الختان.
  • هناك أعراض تظهر بعد إجراء ختان الذكور ، يجب الانتباه إليها لمعرفة ما إذا كان الختان صحيحًا أم خاطئًا.
  • لختان الذكور فوائد وأهمية كثيرة ، من أبرزها حماية العضو التناسلي من التعرض لسرطان القضيب وكذلك سرطان عنق الرحم بالنسبة لزوجات هؤلاء الرجال.
  • هناك مضاعفات في بعض الحالات التي أجريت لها جراحة لإزالة القلفة تتطلب زيارة الطبيب على الفور ، والتي يجب أخذها بعين الاعتبار.