وهو أكثر خطورة الضغط الانقباضي أو الانبساطي

يضخ القلب الدم إلى باقي أجزاء الجسم ، حيث ينقل إليه عبر الدم الأكسجين والغذاء الذي يحتاجه ، وتسمى القوة التي تدفع الدم في الأوعية الدموية بقوة ضغط الدم.

إذا كان هذا الضغط مرتفعاً فإنه سيتلف الشرايين من خلال إحداث جهد وعبء عليها مما يؤدي إلى حدوث أزمات قلبية ، أو ما يعرف بالسكتة الدماغية ، والضغط هنا يُعرف بالضغط الانقباضي.

إذا كان ضغط الدم منخفضًا ، فإنه يتسبب في ضعف وصول الدم إلى الأطراف والأعضاء الحيوية في جسم الإنسان ، وهذا ما يعرف بضغط الدم الانبساطي.

الضغط الانقباضي هو الضغط عندما ينقبض القلب ، بينما الضغط الانبساطي هو الضغط عندما يكون القلب انبساطيًا.

الضغط الانقباضي أو الانبساطي

يكون ضغط الدم الطبيعي عادة 120/80 ملم زئبق ، وإذا اختلف الضغط عن النسبة الطبيعية فهو إما مرتفع أو منخفض ، وسنشرح معنى الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي مع بعض الشرح في الآتي:

ارتفاع ضغط الدم الانقباضي

ضغط الدم ليس ثابتًا ، بل متغير ، لذلك يختلف الضغط الذي تواجهه الشرايين من الدم. ارتفاع الضغط الانقباضي يعني أن هذه الزيادة والضغط على الشرايين يصلان إلى ذروتهما مما يؤدي إلى تقلص عضلة القلب.

يتسبب الضغط الانقباضي في تلف عضلة القلب مما يسبب نوبات قلبية وفي حالات أخرى يتسبب في مرض شبيه بالموت يسمى السكتة الدماغية وهي دخول الفرد في غيبوبة قد لا يستيقظ منها أو ذبحة صدرية أو دماغه. نزيف فيدعى القاتل الصامت.

يحدث الضغط الانقباضي في حالات مثل التوتر الشديد ، والتوتر العاطفي ، أو يعاني الفرد من بعض الأمراض العقلية ، مثل القلق المزمن.

انخفاض ضغط الدم الانبساطي

معنى الضغط الانبساطي هو ضغط الدم على الشرايين بين دقات القلب ، أي أنه يقاس في أوقات الراحة بين معدل ضربات القلب والدقة التالية ، بحيث يحصل البطين الأيمن والأيسر على قياس للراحة بين النبضات بحيث يتم خلال هذه الفترة يمكنهم إمداد القلب بدفعة جديدة من الدم.

إذا كان ضغط الدم أقل من 80 ، فإن ضغط الفرد يعتبر منخفضًا ، أي الانبساطي ، ويتأثر ضغط الدم بشكل عام بمرونة الشرايين وصحة القلب ونشاطه.

يؤثر الضغط الانبساطي على الأوعية الدموية في الأبهر البطني من خلال تمددها مما يؤدي إلى حدوث نزيف حاد وموت. كما تؤثر الأوعية الدموية على الكلى وتؤثر سلباً على قدرتها على تنقية الدم ، وتؤثر على العينين وتسبب فقدان البصر.

من شرح النوعين السابقين نستنتج أن كلا النوعين يمكن أن يقودك إلى الموت إذا أهملت علاجه ، لكن بعض الأطباء يقولون إن الضغط الانقباضي أخطر من الضغط الانبساطي لما له من آثار كارثية على الصحة العامة للإنسان ، وكانوا يعتقدون في الماضي أن الانبساط أكثر خطورة.

متى يكون الضغط الانقباضي؟

يكون الضغط مرتفعًا عندما يكون قياس ضغط الدم أعلى من 130 ملم زئبق وأقل من 80 ملم زئبق في نفس الوقت ، وتسمى هذه الحالة ضغط الدم الانقباضي المنعزل وهي أكثر حالات ارتفاع ضغط الدم شيوعًا لدى الجميع وخاصة هؤلاء فوق 65 سنة.

الحالات التي تتسبب في إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل هي حالات تدمر الأوعية الدموية أو تسبب تصلب الشرايين ، وهذه الحالات هي:

  • فقر الدم: في هذه الحالة يضطر القلب لتحمل عبء إضافي ويحاول بذل جهد أكبر لضخ كمية أقل من الدم في الجسم وتوصيله إلى باقي الجسم.
  • داء السكري: من أعراض مرض السكري ارتفاع ضغط الدم.
  • نشاط قصور الغدة الدرقية هوك.
  • صعوبة التنفس أثناء النوم: يسبب هذا ضغطًا على القلب والأوعية الدموية بسبب نقص الأكسجين أو انعدامه.
  • تصلب الشرايين.
  • السمنة التي تضغط على القلب ولها مضاعفات صحية بشكل عام.
  • مشاكل صمام القلب.
  • مشاكل في الكلى.
  • تكلس الأوعية الدموية الناجم عن هشاشة العظام.
  • نقص الإيلاستين في مرحلة نمو الجنين في الرحم.
  • أعراض ضغط الدم الانقباضي

    يمكننا أن نقدم لك لمحة عامة عن أعراض ضغط الدم الانقباضي ، وهي:

    • خفقان القلب الشديد.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • صداع مزعج.
    • عدم وضوح الرؤية أو عدم وضوح الرؤية.
    • الدوخة وعدم التوازن.

    السيطرة على الضغط الانقباضي

    يجب محاولة أن يكون الضغط العالي أقل من 130 مم زئبق من خلال ما يلي:

  • العلاج بالعقاقير الطبية: يمكن للمريض أن يلجأ إلى أدوية مثل حاصرات الكالسيوم من نوع بيريدين ثنائي الهيدروجين ، والأدوية التي تزيد من كفاءة ACE وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين.
  • حيث له دور فعال في علاج ارتفاع ضغط الدم الانقباضي وكذلك مدرات البول التي ثبت أنها تقلل من حدوث السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

  • تبني أسلوب حياة صحي: ممارسة الرياضة وتغيير النظام الغذائي التقليدي إلى نظام غذائي صحي وتجنب التدخين من عادات نمط الحياة التي ستشهد العديد من النتائج في تغيير حياتك وصحتك العامة إلى الأفضل.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم كل يوم.
  • قلل من المشروبات الكحولية مثل الكحول.
  • متى يكون الضغط الانبساطي؟

    إذا تم قياس ضغط الدم وكان الضغط الانقباضي طبيعيًا وكان الضغط الانبساطي منخفضًا جدًا لدرجة أنه أقل من 60 ملم زئبق ، فهذا يعني أن هناك حالة أخرى تسمى انخفاض ضغط الدم الانبساطي المعزول.

    قد تكون هذه الحالة خطرة على صحة القلب ، حيث أن القلب في هذه الحالة لا يصل إلى الكمية الطبيعية من الأكسجين التي يحتاجها حتى يتمكن من أداء عمله بشكل طبيعي ، والظروف التي تساعد في انخفاض ضغط الدم نكون:

  • تناول الأدوية التي توسع الأوعية الدموية ، مثل حاصرات ألفا ، على سبيل المثال.
  • التقدم في السن ، مع تقدم الفرد في السن ، يصبح أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين ، وتصبح حركة الشرايين غير متسقة مع حركة القلب.
  • الوراثة. أحيانًا يرث الشخص ارتفاع ضغط الدم من خلال الجينات.
  • كثرة تناول الأملاح. كثرة تناول الملح أو إضافته إلى كل شيء أو زيادته يسبب مشاكل في الشرايين منها عدم المرونة.
  • السيطرة على الضغط الانبساطي

    يعتبر علاج انخفاض ضغط الدم الانبساطي أكثر صعوبة من ارتفاع ضغط الدم ، لذلك لا يوجد علاج يمكننا تقديمه لك بوضوح. لأنه يجب متابعة هذا الأمر مع الطبيب المختص وقياس ضغط الدم كل فترة لضمان سير العلاج بنجاح.

    يجب على المريض اتباع أسلوب حياة صحي وتقليل نسبة الصوديوم أو ملح الطعام في أطعمته ، وشرب كميات كبيرة من الماء والنوم جيدًا لأن الحياة الصحية نادرة في وجود الأمراض.

    أيهما أكثر خطورة من الضغط الانقباضي أم الانبساطي؟ سؤال لم نتمكن من الإجابة عليه دون فهم الأبعاد الكلية للموضوع وفهم معنى الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي وتأثير كل منهما على الصحة. نأمل أن نكون قد ساعدناك.