ما المقصود باستصلاح التربة الصحراوية؟

تعاني بعض الدول من وجود مساحات شاسعة في بلاد الصحاري غير المستصلحة ، مما يجعل الدولة تحرك جهودها لمحاولة استصلاحها وتحويلها إلى أراضٍ زراعية ، ويمكننا فعل ذلك من خلال ما يلي:

  • عملية تحويل الأراضي الصحراوية إلى أراضٍ زراعية هي عملية تطبيق العديد من العمليات الفيزيائية والبيولوجية والكيميائية على التربة الصحراوية لجعلها خصبة.
  • إن إعطاء التربة الخصبة يساعد الإنسان على زراعتها والاستفادة من أرضها.
  • توفير الاراضي الزراعية بالدولة وتوفير انتاج الحاصلات الزراعية وتحقيق الاكتفاء والاستغناء عن الاستيراد.

الخطوات الفيزيائية لاستصلاح الأراضي الصحراوية

إن القيام بتحويل الأرض الصحراوية إلى أرض زراعية يحتاج إلى عدة خطوات مدروسة ، وهذه الخطوات هي على النحو التالي

  • يجب أن تتم إزالة الصخور وتفتيت التربة باستخدام آليات مجهزة ، لتكون قادرة على تفتيت التربة المتحجرة أو التربة الصخرية بالكامل.
  • المصارف بالحفارات للتخلص من المياه الزائدة لتهوية التربة حتى تنمو النباتات فيها.
  • إضافة الرمل للتربة أو وضع مثبتات لتحريك التربة الرملية.
  • غسل التربة ، بحيث يتم التخلص من الأملاح الزائدة الموجودة في بعض الرمال ، بحيث تكون التربة صالحة للزراعة.

خطوات كيميائية لاستصلاح الأراضي

بعد اتخاذ الخطوات الفيزيائية تبدأ الخطوات الكيميائية في تحقيق استصلاح الأراضي الصحراوية ، وهي من أهم الخطوات التي تحتاجها التربة للزراعة ، وهذه الخطوات على النحو التالي:

  • يتم اتخاذ الخطوات الكيميائية بإضافة بعض المركبات مثل الجير والجبس لتغيير الخواص الكيميائية والفيزيائية للأرض الصحراوية.

خطوات حيوية لاستصلاح الأراضي

الخطوات الحيوية هي المرحلة الأخيرة من استصلاح الأراضي الصحراوية وهي كالتالي

  • تتم الخطوات الحيوية من خلال زراعة النباتات في التربة لرفع نسبة النيتروجين فيها ، ثم نقوم بزراعة بعض المحاصيل التي تساعد على زيادة خصوبة التربة ، مثل القمح والفول والثوم.

فوائد استصلاح الأراضي الصحراوية

يعد استصلاح الأراضي الصحراوية من أهم المشاريع الزراعية ، حيث يعمل على حل العديد من المشاكل وله فوائد عديدة أيضًا ، ويمكننا توضيح ذلك من خلال ما يلي:

  • يساعد تحويل الصحاري إلى أراضٍ زراعية على توسيع المنطقة المناسبة للتحضر ، أي تقليل مساحة الأرض غير الصالحة.
  • يساعد استصلاح الأراضي في الصحراء على توفير عدد كبير من المساحات المبنية ، مما يساعد الأجيال القادمة من الشباب على استغلالها.
  • الاستصلاح هو حل لمشكلة الاكتظاظ السكاني ، حيث تمتلئ العاصمة والمدن الكبرى بملايين السكان.
  • يساعد الاستصلاح في إعادة توزيع السكان على أجزاء مختلفة من البلاد ، مما يساعد على نشر الخدمات والمشاريع بنسب كبيرة ويساعد في النمو الاقتصادي.
  • إن استصلاح الأراضي الصحراوية يشجع المستثمرين على القيام بمشاريع متنوعة كالمصانع والمزارع للاستفادة من المحاصيل الزراعية في الصحراء.
  • الدخل القومي للصقر نتيجة مشاريع استثمارية ناتجة عن تحويل الصحارى إلى أراض زراعية.
  • حل مشكلة البطالة ورفع العبء عن مكتب العمل بتسخير جهود الشباب والعاملين لتحويل الصحارى إلى أراض زراعية.
  • محاصيل فالكون الزراعية بنسبة تجعلنا لا نحتاج لاستيراد المحاصيل الزراعية من الخارج مما سيوفر أيضًا تكاليف الشحن والنقل.
  • بمجرد حدوث النمو الاقتصادي واكتفاء الدولة بالمحاصيل والصقور بمعدلاتها يمكننا التصدير للخارج وبناء مصانع مصرية في الخارج.
  • بناء على استصلاح الأراضي الصحراوية ، سيتم بناء المستشفيات والمرافق العامة ، مما سيخلق فرص عمل ويقضي على أشكال الفساد والاستغلال.
  • تعمل العديد من المزارع الحيوانية على أساس وجود أراضٍ زراعية جديدة توفر الإنتاج الحيواني بمعدل يفي باحتياجات الدولة ويمنع الاستيراد.
  • بناء شركات ومصانع جديدة في المناطق المستصلحة ، مما سيؤدي إلى نمو وازدهار الاقتصاد وتحول الدولة من دولة نامية إلى دولة متطورة ومتقدمة.
  • حل أزمة القمح التي تحتاج ملايين الجنيهات سنويا لسد احتياجات الأفراد في الدولة.
  • جذب الاستثمار الأجنبي من خلال المستثمرين الأجانب مما يساعد على خلق سوق تجاري في الدولة مما يؤدي إلى تقدمه.
  • مكافحة التلوث الناتج عن انتشار المصانع وقلة المناطق الزراعية بالدولة مما سيساعد في تقليل نسبة المرضى الذين يعانون من ضيق التنفس وأمراض القلب والرئة.
  • توفير مساحات مناسبة لبناء المستشفيات ، بعيدة عن المصانع والاكتظاظ.

معوقات الدولة في استصلاح الأراضي الصحراوية

قد تكون هناك بعض المعوقات التي يجب على الدولة حلها لتتمكن من استكمال مشاريع استصلاح الأراضي الصحراوية ، وهذه المعوقات هي كما يلي:

  • عدم وجود قوة عاملة للقيام بأعمال تحويل الصحارى إلى أراضى زراعية.
  • ارتفاع تكلفة العمليات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية لاستصلاح التربة الصحراوية ، وارتفاع تكلفة الأجهزة والمعدات المخصصة لذلك.
  • يصر السكان على التواجد في الأماكن المزدحمة في العاصمة ، وعدم محاولة الانتقال إلى الأماكن المستصلحة.
  • عدم تقديم الخدمات والتسهيلات على الأراضي المستصلحة حديثًا مما يؤدي إلى إقصاء السكان من الاستقرار في هذه الأماكن.
  • عدم وجود حملات توعية كافية لتوضيح فكرة المشاريع ذات الأراضي الزراعية المستصلحة مما سيؤدي إلى عدم التفاعل لإنجاح عملية الاستصلاح.
  • بطء وتيرة التصاريح اللازمة لعمليات استصلاح الصحراء مما يؤدي إلى الانسحاب التدريجي للعمالة.
  • تراخي الجهات المسؤولة عن عمليات استصلاح الأراضي الصحراوية مما يؤدي إلى تأخير المشاريع ونضوب الأموال المخصصة لعمليات استصلاح الأراضي الصحراوية.
  • – تدخل عوامل خارجية من دول معادية للنمو الاقتصادي الوطني لإحباط الشباب وتضييق جهودهم إلى درجة توقف مشروعات استصلاح الأراضي الصحراوية.

كيف تشجع الدولة الشباب على الاستثمار واستصلاح الأراضي الصحراوية

من واجب الدولة كحكومة ووزارات وضع خطط لتشجيع الشباب على القيام بمشاريع استصلاح الأراضي الصحراوية ، وذلك من خلال ما يلي:

  • تجري وزارة الزراعة دورات تدريبية مجانية حول كيفية الزراعة وأنواع المحاصيل وكيفية التعامل مع البيئة الزراعية واستغلالها.
  • تعقد الجمعيات الاجتماعية ندوات ومحاضرات لشرح أنشطة تحويل الصحارى إلى أراض زراعية وفوائدها المستقبلية للشباب.
  • على الحكومات التخلص من الروتين ، لتشجيع الشباب على اتخاذ إجراءات لتحويل الصحارى إلى أراض زراعية.
  • – القيام بحملات توعية في المدارس والجامعات لتوضيح أهمية استصلاح الأراضي الصحراوية لجميع الفئات العمرية.
  • استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية لتشجيع الأفراد في الدولة على المشاركة في عمليات تحويل الصحاري إلى أراضٍ زراعية.
  • تخصيص رواتب مجزية ومساحات سكنية للعاملين بحيث تكون قريبة من منطقة العمل أثناء قيامهم بعمليات تحويل الصحارى إلى أراض زراعية.
  • جوائز حوافز العمل للأفراد الذين يعملون بجد على استصلاح الجزء الأكبر من الأراضي الصحراوية.
  • منح الشباب عقود ملكية للأراضي التي يستصلحها ويزرعها لتشجيعهم على استكمال أعمال إعادة الإعمار في الدولة.
  • وضع خطط وبرامج لتطوير المرافق والخدمات العامة في المناطق التي يتم استصلاحها لجذب الشباب إليها وتشجيعهم على القيام بمشاريعهم الخاصة.
  • – تزويد الشباب بالمعدات والتجهيزات والمواد الكيماوية اللازمة للزراعة ، وتخصيص الجهات المسؤولة عن توزيع وتسويق المحاصيل في جميع أنحاء الدولة.
  • تشجيع الخريجين الجدد من كلية الزراعة على القيام بمشاريعهم الخاصة في الأراضي المستصلحة للاستفادة من أكبر قدر من الخبرات في المجال الزراعي.
  • تحديد المحاصيل الزراعية المزمع زراعتها من كل مجموعة تستصلح الأرض في الصحراء ، للحصول على المحاصيل الزراعية بأنواعها.
  • الاتفاق مع كبار مالكي المزارع الحيوانية بالدولة على إنشاء مزارع جديدة بالقرب من المناطق الصحراوية المستصلحة لتوفير الإنتاج الحيواني
  • إقامة احتفالات سنوية بمناسبة بدء استصلاح الأراضي لتشجيع كافة جهود الأفراد والمستثمرين في الدولة للمشاركة في عمليات تحويل الصحارى إلى أراضٍ زراعية.

وهكذا شرحنا لك عزيزي القارئ كيفية استصلاح الاراضي الصحراوية كيميائيا وفيزيائيا وبيولوجيا وكيفية تشجيع الشباب والاستفادة منهم للمشاركة في هذا المشروع الوطني.

– تقديم الخدمات اللازمة لإتاحة الفرصة للعيش في هذه الأراضي كإنشاء المستشفيات والمنازل والمدارس. لبناء مجتمع على هذه الأراضي يمكننا الاستفادة منه على أفضل وجه.