نقص فيتامين د في الجسم

أكدت العديد من الأبحاث والدراسات أن حوالي مليار شخص حول العالم يعانون من نقص في مستوى فيتامين (د) في الجسم ، وأن نسبة النساء بعد سن الإنجاب يعانين من نقص فيتامين (د) بنسبة 50٪ من جميع النساء.

أكدت دراسة أجريت في بوسطن أن متوسط ​​استهلاك الشخص لفيتامين (د) هو 309 وحدات دولية في اليوم ، وأن الشخص البالغ يحتاج إلى حوالي 600 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا ، لتجنب الإصابة بأمراض ناتجة عن نقصه في الجسم ، خاصةً. في حالة عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.

وتجدر الإشارة إلى أن حاجة الجسم إلى فيتامين (د) تزداد مع تقدم العمر ، حيث يحتاج كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا إلى ما يقرب من 800 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا.

طرق تشخيص نقص فيتامين د

يلجأ الطبيب المختص إلى إجراء فحص مخبري للدم للتأكد من وجود نقص فيتامين د ، وإذا كان مستواه في الدم أقل من 20 نانوجرام / مليلتر ، فهذا يعني أن الشخص يعاني من نقص.

أعراض نقص فيتامين د الشديد عند النساء

هناك مجموعة من المؤشرات التي تحذر من نقص فيتامين د في الجسم ، وهذه المؤشرات هي كالتالي:

  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق عند بذل أي مجهود بدني نتيجة ضعف العضلات.
  • الإحساس بألم شديد وضعف في العظام ، مما يجعلها أكثر عرضة للكسور.
  • الإصابة بالاكتئاب وتقلبات المزاج.
  • يؤثر نقص فيتامين د على عمل القلب والأوعية الدموية ، مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالأمراض ، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم.
  • حدوث اضطرابات في مستوى السكر في الدم ، حيث يؤثر نقص فيتامين د على كفاءة هرمون الأنسولين.

أسباب نقص فيتامين د عند النساء

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى نقص فيتامين د عند النساء ، منها ما يلي:

  • السمنة والوزن الزائد للصقور ، حيث أن الدهون المخزنة في الجسم عند النساء تؤثر سلباً على امتصاص الجسم للكمية التي يحتاجها من فيتامين د ، حيث تقلل بشكل كبير من نسبته التي يمتصها الجسم.
  • التعرض غير الكافي لأشعة الشمس.
  • يشكل استخدام الواقي من الشمس حاجزًا بين أشعة الشمس وطبقات الجلد ، وبالتالي يمنع تكوين فيتامين د ويؤدي إلى انخفاض كبير فيه في الجسم.
  • عدم الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د) كأحد مكوناتها ، حيث أن النساء اللائي يعتمدن على النباتات أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين (د) ، نظرًا لأن هذا الفيتامين يتركز بشكل أكبر في المصادر الحيوانية ، وخاصة الأسماك.
  • وجود بعض المشاكل في الجهاز الهضمي مثل التهاب الأمعاء أو ضمور جدار المعدة والأمعاء مما يعيق امتصاص الجسم لفيتامين د.
  • من المرجح أن تعاني النساء ذوات البشرة السوداء من نقص فيتامين (د) ، لأن صبغة الميلانين في الجلد تقلل من امتصاص الجسم لفيتامين د.

مصادر فيتامين د

يمكن الحصول على فيتامين د من عدة مصادر أهمها وأهمها ما يلي:

  • يعد التعرض لأشعة الشمس من أهم مصادر الحصول على فيتامين د ، حيث تعمل أشعة الشمس فوق البنفسجية القادمة من الشمس على تحويل المادة الدهنية الموجودة تحت الجلد إلى فيتامين د ، من خلال سلسلة من التفاعلات الكيميائية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د ، بما في ذلك الأسماك مثل السلمون والتونة وزيت كبد سمك القد وصفار البيض.
  • الأطعمة المدعمة بفيتامين د مثل الحليب ومنتجات الألبان وبعض الأطعمة الجاهزة والعصائر.
  • تناول أقراص فيتامين د التكميلية التي يتم الحصول عليها من الصيدليات بجرعات محددة حسب الحاجة.

فوائد فيتامين د

يمتاز فيتامين د بفوائده العديدة التي يقدمها للجسم ، وهذه الفوائد هي كالتالي: –

  • يقوي نظام العظام ، ويزيد من كثافة العظام.
  • يساهم في الحفاظ على كتلة العضلات في الجسم ، ويقويها.
  • يحافظ على المستوى الطبيعي للأنسولين ، للحفاظ على مستوى السكر في الدم.
  • يقي الجسم من مرض السرطان ، وذلك بفضل دوره الكبير في تقوية جهاز المناعة في جسم الإنسان.
  • يقي الجسم من الالتهابات والعديد من الأمراض مثل أمراض القلب والسكري.
  • يساعد في الوقاية من الأمراض الروماتيزمية وهشاشة العظام وعلاجها.
  • يعمل على منع الكساح عند الأطفال.
  • يحافظ على كميات الكالسيوم والفوسفور في الجسم ، وخاصة في العظام ، كما أنه يزيد من امتصاصها في الأمعاء.

من هنا وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن تعرفنا على أعراض نقص فيتامين د الشديد لدى النساء وفوائده ومصادر الحصول عليه ، ونتمنى أن يكون المقال نال رضاكم ونال إعجابكم.