الفرق بين الرواية والقصة

الرواية والقصة كلاهما قصة مكتوبة ، ولكن هناك بعض الاختلافات بينهما ، ومن أشهرها أن الرواية أطول بكثير من القصة القصيرة ، ومن يتعرف على الأدب العربي يعرف الكثير عن الاختلاف بينهما ، ولكل منهما الغرض من الأدب الذي تشير إليه ، وفي النهاية كلا النوعين من أنواع الأدب العربي.

ما هو مفهوم الرواية والقصة

يبدو أن الروايات العربية تأثرت بشكل واضح بالروايات الأجنبية بشكل كبير ، لكن الروايات الحديثة هي التي تظهر التأثير ، أما الروايات القديمة التي كتبها فرح أنطون ، ورفاء الطهطاوي ، وحافظ إبراهيم ، والتي شهد عليها الجميع. تكون من أجمل الروايات التي تعبر عن المجتمع الشرقي وجهاً وظهرًا ومن بين الروايات الجيل الثاني الذي كتب فيه توفيق الحكيم ومحمد حسين هيكل ونجيب وطه حسين وكذلك الجيل الثالث الذي كتبه عبد الرحمن. الشرقاوي ينتمي.

تم تقسيم الروايات العربية إلى عدة أقسام أهمها الروايات التاريخية ، والروايات البوليسية ، والسيرة الذاتية ، والروايات الأسطورية بترجمة الروايات العالمية ، والروايات الرومانسية.

  • القصة عبارة عن سرد لأحداث معينة تجري بين شخصيات قليلة سواء كانت شخصيتين أو عدد محدود من الشخصيات ، وتصل القصة إلى أزمة أحداث ، وفي النهاية يتم حل جميع المشاكل ، وقصص عربية. تنقسم إلى خمسة أنواع أهمها:
  • المقال القصصي الذي انتشر على نطاق واسع بما في ذلك نظرات الففلوطي.
  • اليوميات ، أي أن الفرد يسجل الأحداث اليومية التي تحدث له. ومن أهم هذه القصص يوميات نائب في الريف كتبها الكاتب توفيق الحكيم.
  • المزارات أبرزها مقامات الحريري ، ومن الأمثلة المصورة الحمداني.
  • الرسائل وأشهرها القصة التي ترجمها المنفلوطي قصة المجدلية.
  • الشعر الذي يعتبر من أكثر أنواع القصص انتشارا في المجتمع العربي وخاصة في قصص خليل شوقي.

تنقسم أنواع القصة العربية حسب محتواها إلى ستة أنواع أهمها:

  • القصص الاجتماعية ، وهي قصص تستهدف القضايا الاجتماعية. ومن أهم هذه القضايا حراس الأنبياء لمحمود تيمور وقصص الشباب والثمانين.
  • القصص العلمية التي أصبحت مشهورة جدًا في الآونة الأخيرة ، ومن الأمثلة على ذلك قصة الميكروب لأحمد زكي.
  • قصص بطولية وتاريخية أهمها قصة فتاة غسان ونكران الذات للكاتب جرجي زيدان.
  • القصص العاطفية ، وهي القصص التي تركز على المشاعر الإنسانية ، والعاطفية.
  • قصص دينية أهمها قصص القرآن الكريم للكاتب أحمد محمد جاد المولى.
  • القصص الأسطورية والأسطورية التي تُروى على ألسنة الحيوانات ، ومن أشهر هذه القصص قصة شهر كليلة ودمنة.

ما الفرق بين القصة والرواية؟

هناك فرق كبير بين الرواية والقصة من حيث المواصفات التي تخص كل منهما ، ومن أبرز هذه الفروق ما يلي:

  • عدد الصفحات

نجد أن هناك فرقًا كبيرًا في عدد الصفحات بين الرواية والقصة ، لأن القصة بها صفحات محدودة ، ولا تتعدى 10 صفحات ، وهناك قصص طويلة ، لكن صفحاتها أيضًا قليلة بالنسبة إلى الرواية لأن الرواية عبارة عن مجموعة كبيرة من الصفحات ، وتمثل مضاعفة مرات عديدة فيما يتعلق بالقصة ، فهناك روايات يبلغ عدد صفحاتها 1000 صفحة أو أكثر مما يجعل قراءة الروايات صعبة على كثير من الناس. حيث يوجد فرق شاسع بين القصة والرواية في عدد الصفحات لكل منهما.

  • شخصيات

الرواية أو القصة تتحدث عن بعض الشخصيات ، لكن هناك فرق كبير بين الشخصيات الموجودة في كل منها من حيث عدد الشخصيات ، ومن الممكن أن تجد القصة التي يوجد فيها شخصية واحدة تتحدث. عن نفسها ، أو عدد من الشخصيات تفعل ذلك ، لكنها في نفس الوقت محدودة أما بالنسبة للرواية ، فنجد أنها تحتوي على عدد كبير جدًا من الشخصيات ، سواء كانت من النوعين الأساسي والثانوي ، لأن الرواية تتفرع الكثير ، وهناك العديد من الشخصيات بداخلها بسبب تعدد الأحداث ، ولكن في القصة نجد الشخصيات الرئيسية فقط.

  • طريقة السرد

هناك فرق كبير بين الرواية والقصة من حيث طريقة السرد ، فنجد أن القصة هي طريقة محددة للرواية وواضحة جدا ، لأنها تناقش بعض القضايا المختلفة في الحكايات ، سواء كانت هذه. القضايا من الأنواع الأخلاقية أو الاجتماعية أو الشخصية ، والقضايا الأخرى الموجودة. في المجتمعات المختلفة ، أما بالنسبة للرواية ، فهي تعتمد على قضايا محددة تعالج بعض قضايا الرواية. يشعر الكثير من القراء أن الأمر أكثر تعقيدًا فيما يتعلق بالقصة ، لأن الكاتب في الرواية يعتمد على كل التفاصيل الصغيرة ، والفلسفة تزداد في الروايات.

  • ناقش القضايا

القضايا التي تمت مناقشتها من خلال القصة ، والرواية هناك فرق كبير بينهما ، لذلك نجد أن القصص القصيرة تناقش العديد من القضايا ، لكنها تذكر الحدث ، وغالبًا ما يكون هذا الحدث فقط موضوعًا تتحدث عنه القصة ، حتى تنتهي الرواية فنجد أن فيها نقاشات كثيرة. ، لأنه يحتوي على الكثير من الأحداث ، والمسائل في نفس الوقت ، تمت مناقشتها.

  • الأحداث

أحداث القصة مختلفة تمامًا عن أحداث الرواية ، فنجد أن أحداث القصة تحدث في وقت واحد ومكان واحد ، وهذه الأحداث لا تتطور إلا بعد فترات طويلة من الزمن ، أما بالنسبة للرواية ، فنحن تجد أن لديها أماكن كثيرة ، مرات عديدة ، وأحداث مختلفة.

  • المكان

الرواية هي التي تعطي فترة زمنية كبيرة جداً قد تمتد الفترة في الرواية لأشهر وسنوات ، لأنها تحكي الكثير من الأحداث في أماكن مختلفة ، ويمكن للروائي أن ينقل القارئ من المدن إلى الريف إلى الفترات والحدبات الزمنية التي تمتد لمسافات طويلة ، أما الكاتب الذي يكتب القصة فيحدث حتى لو كان في مكان واحد ، لأن القصة بها أحداث قليلة أو قصيرة.

  • الحبكة والذروة

الرواية التي لا تتوقف عند حبكة واحدة ، بل لها حركات فرعية عديدة ، والحبكة الأساسية ، وهي من أكثرها تعقيدًا ، أما بالنسبة للقصة فهي تقتصر على حبكة رئيسية واحدة فقط ، ويتم حلها في النهاية. القصة ، والأحداث في الرواية كثيرة ومتنوعة لأنها تتضمن أحداثًا كثيرة ، وحركات توتر كثيرة ، والصراع الذي يحدث كنوع من فعل ردود الفعل في الرواية.

  • مواسم

نجد أن الرواية تضم العديد من الفصول ، أو القصص التي تحتوي على عدد قليل جدًا ، لأنها مجموعة صغيرة من الصفحات التي لا يمكن تقسيمها إلى فصول مثل الرواية.

  • حوار

تحتوي القصص على حوارات قليلة ، لأن أحداثها قليلة وشخصياتها قليلة أيضًا. أما الرواية فهي مليئة بالحوارات والأحداث والنقاشات المتنوعة ، حتى يكون القارئ على دراية بكل جوانب الحياة والزمان والمكان للرواية.

  • اللغة

وهنا نعني لغة اللهجة ، لأن القصة القصيرة تتم في الغالب باللهجة الكلاسيكية للغة العربية الفصحى ، ويدخلها العديد من المصطلحات البيئية ، لكن النسبة صغيرة جدًا. أما الرواية فهي تضم عددًا كبيرًا جدًا من الكلمات واللهجات التي تحاكي اللهجات المحلية. إنه يعطي مصداقية للأحداث التي يقرأها القارئ في الرواية.

القصة تعتمد في الغالب على الخيال ، لأنها بسيطة ، ولا تعتمد على الأساطير إلا في حالات قليلة ، ويمكن الحصول عليها من التراث العربي الأصلي ، أما بالنسبة للرواية ، فهي تختلف بشكل كبير ، لأنها من واقع الحياة ، سواء كانت ثقافية أو علمية ، أو اجتماعية ، أو مشتقة من الواقع.

تحدثنا في هذا المقال عن الاختلاف بين الرواية والقصة ، وأكد لنا العديد من النقاد أن القصة لا تنحرف تمامًا عن الرواية ، ولكن هناك اختلافات بسيطة تجعل كل منهما شخصيته الفنية الخاصة ، وعلى الرغم من وجودهما. القرب ، فهذه الفروق تميزهم كثيرًا ، وتجعل هناك جمهورًا لقراءة القصص ، وآخر لقراءة الروايات.