أسباب الألم في منتصف الظهر والصدر

أزمة قلبية

تحدث النوبات القلبية للإنسان عند وجود مشاكل في عملية تدفق الدم داخل الأنسجة المؤدية إلى القلب وقد تحدث أيضًا نتيجة تخثر الدم وتراكم الدهون والتي تسمى (لويحات) على جدار الشرايين. بشكل مستمر حيث يعمل على سد الشرايين وحدوث أزمات قلبية مفاجئة ونوبات قلبية تحدث في حالة عدم تزويد الأنسجة بكمية كافية من الدم والتي تحتاجها بشكل مستمر.

تتسبب النوبات القلبية أيضًا في ألم شديد في منطقة القلب والصدر ، وقد تمتد هذه الآلام إلى الكتفين والجزء السفلي من الرقبة والجزء العلوي من البطن ووسط الظهر ، وهناك الكثير من الأشخاص المعرضين لهذه الآلام. للنوبات القلبية والشعور بأعراضها والآلام المصاحبة لها ولا نعلم أن الألم هو الذي يحذر المريض من حدوث الأمراض. النوبة القلبية ، لذلك كان لا بد من التوجه إلى الطبيب المختص بشكل عاجل عند الشعور بأي ألم في منطقة الصدر ، لمعالجته مبكرًا.

الذبحة الصدرية

تعرف الذبحة الصدرية بانخفاض معدل الدم الذي تحتاجه أنسجة القلب ، وانخفاض معدل تدفق الدم داخل الأنسجة نتيجة تراكم الدهون أو اللويحات على جدران الشريان التاجي ، ونقص في معدل تدفق الدم داخل الأنسجة. الأكسجين اللازم للقلب بسبب انسداد الشرايين.

قد تترافق الذبحة الصدرية مع الشعور بألم شديد في منطقة الصدر ، والذي يمتد إلى مناطق أخرى من الجسم ، مثل آلام النوبة القلبية التي تمتد إلى الكتفين أو منطقة الرقبة والظهر ، وتكون هذه الآلام مؤقتة وتستمر لبضع دقائق. تبعا لنوع الذبحة الصدرية وقد تكون طويلة الأمد وقد تصل إلى 30 دقيقة يشعر فيها المريض بألم شديد مستمر ، لذلك كان من الضروري التوجه إلى الطبيب بسرعة عند الشعور بهذه الأعراض لأخذ أدوية للذبحة الصدرية التي تعمل لتوسيع شرايين القلب والصقر نسبة تدفق الدم فيها.

والسبب الرئيسي لحدوث الذبحة الصدرية المفاجئة هو ممارسة التمارين العنيفة ، والعمل الجاد ، والمشي لساعات طويلة ، والجري أو التعرض لأزمات عاطفية مؤثرة وإثارة ، وهناك نوع من الذبحة الصدرية يحدث فجأة دون أي أسباب وربما يؤدي إلى الذبحة الصدرية حتى الموت.

آلام في المعدة

قد تعاني المعدة في بعض الأحيان من الحموضة المعوية ، بسبب ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء ، مما يسبب ألماً شديداً وحكة في منطقة الصدر ، وقد ينتشر الألم أيضاً إلى البطن أو الظهر.

لا يوجد وقت محدد يمكننا تحديده للشعور بالألم الناتج عن الحموضة المعوية ، فقد تحدث هذه الآلام بعد تناول الوجبات في الصباح والمساء ، وبعد ذلك تحدث حموضة المعدة.

هذه الآلام قد تكون مصحوبة بشعور مريض بطعم حامضي في الفم ، وقد تزداد آلام المعدة في حالة الاستلقاء أو الانحناء ، وهناك أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث حرقة مثل الحمل أو وزن الصقر. وهناك بعض الأطعمة التي تسبب حموضة المعدة باستمرار مثل الأطعمة الغنية بالتوابل والحمضيات ، وكل هذه الأنواع من الأطعمة تؤدي إلى تهيج جدار المعدة وحرقة المعدة.

مشاكل العمود الفقري

تعد المشاكل التي تصيب العمود الفقري من أكثر المشاكل انتشارًا وكبرًا والتي تسبب آلام الظهر ، والتي يمكن أن تصيب أي شخص في جميع مراحل الحياة.

تحدث مشاكل العمود الفقري نتيجة انضغاط العصب في العمود الفقري من الجزء العلوي منه مما يتسبب في آلام شديدة في منطقة الظهر وانتشار هذه الآلام في القفص الصدري والكتفين والمنطقة الموجودة في العمود الفقري. منتصف الظهر والأطراف ، ويشعر الشخص بصعوبة بالغة في الحركة ، خاصة أثناء الصلاة وأكل أي شيء من الأرض.

هذه الآلام مستمرة وشكل العلاج المستخدم في هذه الحالات هو بعض الكريمات الموضعية التي تعمل كطبيب وتعمل كمسكن للآلام وعلاج المشكلة الأساسية في العمود الفقري.

الانسداد الرئوي

يُعرَّف الانصمام الرئوي بأنه جلطة دموية في أحد الشرايين في الرئتين تعمل على حمل الأكسجين وتوصيله إلى الرئتين من خلال تدفق الدم داخل الشريان ، ولكن عند حدوث جلطة دموية يحدث الانسداد الرئوي ويحدث انسداد رئوي. مشكلة وصول الدم إلى الرئتين مما يسبب ألماً شديدًا في منطقة الصدر قد يمتد إلى الظهر ووسط الظهر ، وستكون هذه الآلام مستمرة

وتسبب الانسداد الرئوي في حدوث بعض الأعراض وظهورها على المريض مثل:

  • يعاني المريض من سعال حاد قد يؤدي إلى خروج الدم من الفم.
  • يشعر المريض بضيق في التنفس بسبب انسداد الشريان الذي يمد الرئة بالأكسجين المطلوب.
  • الشعور بنبض قلب المريض بسرعة.
  • تعرض المريض للتعرق الشديد بمعدل غير طبيعي.
  • الشعور بالدوار والدوار.
  • تغير لون الأظافر والشفاه إلى اللون الأزرق بسبب نقص الأكسجين في الرئتين.

سرطان الرئة

يعد سرطان الرئة من الأسباب التي تجعل المريض يشعر بألم شديد في الصدر ، وتزداد شدة هذه الآلام مع التنفس أو السعال أو ضحك المريض ، وقد ينتشر الألم إلى الظهر وهناك العديد من الأعراض التي تنبئ وجود سرطان الرئة لدى المريض وهي:

  • سعال مستمر لا يزول بالرغم من تناول الأدوية.
  • صفير.
  • سعال حاد مصحوب ببقع دم.
  • الشعور بقصر شديد وصعوبة في عملية التنفس.
  • عدوى مستمرة في الصدر.
  • الشعور بفقدان الشهية المستمر وفقدان الوزن بشكل ملحوظ دون أي أسباب.
  • التعب العام والشعور بحمدان في الجسم.

الإجراءات التي يجب اتخاذها عند الشعور بألم في الظهر أو الصدر

قد نجد أن الكثير من المرضى لا يعرفون مدى خطورة الأمراض المختلفة ، وعندما يشعرون بأعراض غريبة في الجسم ، فإنهم لا يهتمون بهذا الأمر ، وهذه اللامبالاة من أخطر الأمور على صحة الإنسان كما قد تكون. الأعراض المصاحبة للمرض بسيطة مثل آلام الصدر أو آلام الظهر التي قد تكون لبضع دقائق ثم تختفي ، لكن المرض المصاحب لهذه الأعراض لا يعتبر بسيطاً على الإطلاق ، ولا بد من التدخل الطبي العاجل لعلاج هذا. المرض حتى لا ينتشر الألم إلى باقي الجسم حتى لا تتدهور صحة المريض أكثر.

لذلك كان من الضروري الذهاب إلى الطبيب عند الشعور بأي ألم في أي عضو من أعضاء الجسم ، حتى لو كان الألم خفيفًا ويستغرق وقتًا قليلًا ثم يختفي لأنه بمرور الوقت يزداد الألم شدة وقد يكون هناك الشبع المفاجئ لهذا الشخص نتيجة إهماله في علاج المرض الذي يعاني منه.

وبذلك نكون قد قدمنا ​​لك ألمًا في منتصف الظهر والصدر ، ولمعرفة المزيد من المعلومات يمكنك ترك تعليق في أسفل المقال ، وسنقوم بالرد عليك فورًا.