:: ما هو تعريف الإسهال؟ ::

يمكننا أن نضع تعريفًا عامًا لكلمة إسهال ، فهي تعني إخراج البراز على شكل سائل مرة واحدة أو عدة مرات وله نوعان. إما أنه إسهال حاد ، وذلك بالتغوط من ثلاث إلى أربع مرات خلال فترة لا تتجاوز 14 يوماً.

وهناك نوع آخر وهو الإسهال المزمن ، ويحدث عندما يعاني المريض من الإسهال لفترة أطول من ذلك ، فالإسهال بشكل عام لا يعتبر مرضًا ، بل هو عرض يصاحب الإصابة بعدة حالات مرضية ، و لذلك هناك العديد من الأشياء التي يتم أخذها في الاعتبار لتحديد السبب الأساسي للعدوى. .

:: ما هي أسباب مرض الإسهال؟ ::

لا يمكن تحديد سبب أو سببين لحدوث الإسهال ، حيث تختلف أسباب الإسهال باختلاف أنواعها سواء كانت حادة أو مزمنة.

يحدث الإسهال الحاد نتيجة العديد من التهابات الأمعاء ، مما يؤدي في معظم الحالات إلى الإصابة بعدوى فيروسية ، وقد ينتج أيضًا عن التسمم الغذائي إذا تناولت بعض الأطعمة الملوثة بأنواع معينة من البكتيريا.

كما أن الاستهلاك المفرط للعديد من الأدوية الكيماوية قد يؤدي إلى الإصابة بالإسهال كذلك من خلال القضاء على بعض البكتيريا المفيدة والمفيدة داخل أمعاء جسم الإنسان وبالتالي يتيح فرصة ظهور البكتيريا الضارة وتسبب العديد من الأزمات داخل الأمعاء ، ومن أهمها من هذه الأزمات الإسهال.

قد ينتج الإسهال الحاد أيضًا عن معاناة الطفل من الحساسية تجاه أنواع معينة من الطعام ، أو من حالات أكثر خطورة مثل التهاب الزائدة الدودية أو الانغلاف ، وهو مرض يصيب الأطفال نتيجة تدخل جزء من الأمعاء في تجويف المجاور. قد يحدث الإسهال أيضًا بسبب متلازمة انحلال الدم اليوريمي.

أما بالنسبة للإسهال المزمن فإن هذا النوع من الإسهال ناتج عن الإصابة ببعض الأمراض الطفيلية وعدم تحمل اللاكتوز وعوامل أخرى متعلقة بالغذاء والإصابة باضطراب الجهاز الهضمي المعروف باسم الاضطرابات الهضمية أو بسبب حدوث بعض الالتهابات في الأمعاء أو المرض المعروف. مثل التليف الكيسي ، حيث يحدث خلل مع إفرازات الجسم المختلفة.

:: ما هي الحالات الحرجة للإصابة بمرض الإسهال؟ ::

يجب على مرضى الإسهال وخاصة الأطفال مراجعة الطبيب الذي يراقب حالته الصحية فور ظهور بعض الأعراض التالية:

  • إسهال يستمر لأكثر من ثلاثة أيام أو أكثر.
  • إذا حدث الإسهال لدى طفل أقل من ستة أشهر.
  • أعراض الجفاف ، والتعب العام ، وشعور الطفل بالتعب الشديد.
  • ظهور قلة التبول عند الطفل ، وذرف الدموع ، وعوامل أخرى يجب أن يبحث عنها الطبيب على الفور في ذلك الوقت.
  • إذا تقيأ الطفل مادة خضراء بالدم أو سائل مصفر.
  • إذا ارتفعت درجة حرارته إلى أكثر من 40 درجة مئوية.
  • ظهور طفح جلدي على الطفل وشكاوى من آلام في المعدة والمعدة لأكثر من ساعتين.

:: علاج الإسهال عند الأطفال ::

تختفي أعراض الإسهال عند الأطفال بعد عدة أيام ، عندما يقضي الجهاز المناعي على العدوى المسببة له ، ولكن هناك مجموعة من الأساليب التي يجب اتباعها من أجل علاج الإسهال بشكل كامل وصحي ، ومن أبرز هذه الطرق :

الغذاء السليم ، حيث أن الإسهال قد يسبب الجفاف للطفل ، وفي حالة عدم معاناته من الجفاف ينصح بالاستمرار في النظام الغذائي المعتاد ، لذلك يجب تناول بعض المواد الغذائية التي يكون لها بعد ذلك العامل الأساسي للطفل في المساعدة على علاج الإسهال ومن أبرز هذه الأطعمة منتجات حليب البقر وتناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة مثل الأرز والقمح والبطاطس والخبز وكذلك الفواكه والخضروات.

كما ينصح بتجنب تناول الأصناف التي تحتوي على دهون ، حيث يصعب امتصاصها ، والمشروبات الغازية التي تحتوي على نسب عالية من السكر التي تزيد من الإسهال.

علاج جفاف الفم حيث أنه أهم خطوة في علاج الإسهال عند الأطفال فمن الضروري متابعة كل ما يتعلق بالجفاف عند الطفل والعطش وقلة إدرار البول ، كما يمكن شراء هذه المحاليل من الصيدليات ، و لها أنواع ومقادير عديدة ، لذلك يجب مراجعة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة للطفل.

يمكن أيضًا استخدام البروبيوتيك ، وهي مكملات غذائية بعيدة كل البعد عن كونها ضارة وتتكون من البكتيريا المفيدة الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء.

الأدوية ، حيث لا داعي لاستعمال الأدوية سواء المضادات الحيوية أو أدوية الإسهال ، لعدم ثبوت أي فائدة لها ، فقد تضر بالطفل أيضًا ، وتستخدم المضادات الحيوية في حالات نادرة إذا تبين أن سبب الإصابة الإسهال عدوى بكتيرية تحتاجها علاوة على ذلك ، قد يؤدي استخدامه إلى إضعاف مناعة الطفل ، حيث أن استخدام أدوية الإسهال لا يفيد ، وقد يخفي أيضًا مشاكل أخرى يعاني منها الطفل.

من جانب الطبيب يمكن استشارة طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي ومعرفة السبب الرئيسي للإسهال قبل إعطاء الطفل الدواء المناسب لحالته وكذلك تحضير حل طبي للأطفال وهو يهدف إلى تعويض الجسم بالسوائل المفقودة.

في نهاية الموضوع استعرضنا جميع الأسباب التي تتحكم في إسهال الطفل وطرق علاجه ، لكننا نشدد على ضرورة الابتعاد عن كل ما هو فاسد أو كل ما هو غير منزلي ، مثل تناول وجبات فاسدة تحتوي على أنواع من البكتيريا أو الطفيليات الضارة في الجهاز الهضمي وغيرها من الأشياء التي لا تهدف إلا إلى تدمير صحة أطفالنا وشبابنا الذين يمثلون المستقبل المشرق لمجتمعاتنا العربية ، وفي النهاية نتمنى لجميع الأطفال الصحة والسلامة والأمان الرفاه لهم ولعائلاتهم.